تطور مفاجئ في قضية الأساتذة المتعاقدين قد تكون عواقبه وخيمة جدا

تطور مفاجئ في قضية الأساتذة المتعاقدين قد تكون عواقبه وخيمة جدا



تطور مفاجئ في قضية الأساتذة المتعاقدين قد تكون عواقبه وخيمة جدا الجمعة 12 أبريل 2019

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته , متابعي موقع تربية الاجيال الكرام , تطور مفاجئ في قضية الأساتذة المتعاقدين قد تكون عواقبه وخيمة جدا الجمعة 12 أبريل 2019 .

يبدو أن الاتفاق الذي توصلت إليه الحكومة مع المركزيات النقابية حول تحسين الدخل لن يكون كافية لإطفاء نيران الغضب المستعرة في قطاع التعليم ، خاصة في ظل غياب أي بادرة من طرف وزارة التربية الوطنية قد تساهم في التخفيف من الاحتقان الذي يعيش على وقعه القطاع.

وفي هذا الصدد، أكد التنسيق الخماسي للنقابات التعليمية أنه جدد خلال لقائه يوم أمس الخميس بمسؤولي الوزارة دعوته لبرمجة اجتماع خاص بالأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد بين النقابات والوزارة وبحضور ممثلي المعنيين بالأمر، في أقرب وقت ممكن، وقبل يوم الاثنين 15 أبريل 2019، وهو ما لم تستجب له الوزارة بقرار من الحكومة، وهو ما يعني أن حربا طاحنة ستدور رحاها بين المعسكرين بدءا من الإثنين القادم.

واستنكرت النقابات تشبث الوزارة بمقترح تسوية ملفي ضحايا النظامين والزنزانة 9، وفق الحل المقترح من لدن الوزارة يوم 25 فبراير 2019. وهو الأمر الذي استنكره التنسيق النقابي الخماسي لكونه مخالفا لمنهجية التفاوض المعتمدة قطاعيا، والتي تقضي بتحسين العرض الوزاري السابق، بالنسبة لجميع الملفات المطروحة

هذا وأصدر التنسيق الخماسي بلاغا توصل موقع أخبارنا بنسخة منه، أكد فيه أنه :

1. يحمل الوزارة والحكومة مسؤولية رفضهما دعوتنا العاجلة للحوار في شأن ملف التعاقد؛

2. يطالب الوزارة والحكومة بضرورة تحسين العروض المتعلقة بكل الملفات المطلبية العالقة لتسويتها نهائيا؛

3. يدعو الشغيلة التعليمية إلى مواصلة التعبئة دفاعا عن مطالبها العادلة والمشروعة.

شارك المواضيع مع اصدقائك لتعم الفائدة .

اذا اعجبك موقعنا يمكنك متابعتنا على صفحتنا على الفيسبوك  و الاعجاب بالصفحة ليصلك كل جديد

م : اخبارنا



قد تهمك هذه المواضيع :

اترك تعليقاً