كيفية تحفيز التلاميذ داخل الفصل

كيفية تحفيز التلاميذ داخل الفصل


مشاركة الموضوع

كيفية تحفيز التلاميذ داخل الفصل

مما لا شك فيه ان اغلب المدرسين في منظومتنا التربوية يعانون من عدة مشاكل تتعلق بتركيز انتباه تلامذتهم  داخل الفصول الدراسية , ويبحثون عن الطرق التي تساعدهم على ذلك , وخاصة المبتدئين منهم في ميدان التعليم . ان من بين اهم مرتكزات نجاح المتعلمين هو اكتسابهم للمعارف و المهارات الدراسية ولن يتأتى ذلك إلا من خلال مدرس ناجح يتعامل بطرق تحفز التلاميذ على التحصيل الدراسي وترسيخ الرغبة لديهم للدراسة و التعلم. ترى ماهي الطرق التي يستخدمها المدرس لتحفيز التلاميذ على التعلم ؟

اولا : التمكن من المادة الدراسية :

يجب التمكن من المادة الدراسية بالنسبة للمدرس وهي اول خطوة يجب التركيز عليها لان المدرس الغير المتمكن من مادته لن تنفع معه اية طريقة لتحفيز التلاميذ و بالتالي فالمدرس الناجح  هو الذي يبدأ بنفسه اولا , ويضبط جميع الجوانب و المجالات التي تهتم بها مادته.

ثانيا : تحمل المسؤولية :

بالنسبة للمتعلمين يجب وضعهم امام الامر الواقع وهو تحسيسهم بالمسؤولية عن تعلمهم باختيار الوسائل المناسبة في انجاز الواجبات من قبيل التمارين و البحوث بحيث يكون هناك تعاقد بين افراد المجموعة و بين مدرسهم عن كيفية الانجاز وتجعل منهم  المنجز و المراقب للأعمال في نفس الوقت , وهكذا يصبح كل تلميذ مطالب بعمل واجباته و انجازها ومراقبة اعماله و اعمال زملائه .

ثالثا : تحديد الاهداف من التعلم :

لتحقيق النجاح في الخطوة السابقة و تجعل المتعلم مسؤولا عن انجازاته و تعلماته لابد من تحديد اهداف واضحة لكل تلميذ حيث ستجعله متابعا لتعلمه ومرتبط بالأهداف التي ينبغي عليه تحقيقها و الغرض من تعلمه وبذلك يبقى لديه تحفيزا تجاه ما يقوم به داخل الفصل او خارجه.

رابعا : ازالة العوائق :

توفير الظروف الملائمة للتلميذ اثناء تعلمه حيث ان اكبر هاجس لدى التلاميذ هو خوفهم من المستقبل و الفشل و الرسوب , وهنا يأتي دور المدرس بشكل مباشر و هو تشجيعهم على متابعة التعلم وعدم الخوف من الرسوب او الفشل بمساعدتهم على تجاوز جميع الصعوبات التي قد تعترضهم اثاء عملهم داخل الفصل او خارجه , وبذلك تجعل عملية التعلم تتم بطريقة تشاركية بين مختلف افراد المجموعة وتزيل مخاوفهم التي قد تكون سببا في فقدانهم للتركيز داخل الفصل.

خامسا : المنافسة الشريفة :

يجب خلق وضعية داخل مجموعة  الفصل تجعل كل المتعلمين يتنافسون على تحقيق افضل الانجازات وجعل المتفوقين منهم يحصلون على جوائز تحفيزية رمزية من قبيل تقديم بعض الكتب او حتى ذكر اسمائهم او وضعها على المجلة الحائطية او داخل الفصل. ولابد من التحذير في هذه النقطة بالخصوص على جعل هذه المنافسة شريفة خالية من الحقد لأنها قد تعود سلبا على سير الدراسة اذا استعملت بطريقة خاطئة.

سادسا : ادماج المتعثرين :

العمل بالمجموعات لان هذه الطريقة من انجع الوسائل المتبعة لإشراك جميع المتعلمين في العمل الجماعي لكي لا ننسى بان التلاميذ ليسوا سواسية فهناك الخجول و المتعثر و الذي يعاني مشاكل خارجية تجعله غير قادر على الاندماج مع المجموعة , ويعتبر العمل بالمجموعات بين الفينة و الاخرى من اهم الطرق التي تظهر عددا كبيرا من التلاميذ و تخرجهم من عزلتهم وتدمجهم في المجموعة الدراسية و تحفزهم على مواصلة المجهود لتحقيق النجاح و الوصول الى مستوى زملائهم المتفوقين.

 سابعا : الفرق بين التشجيع و التمييز :

على المدرس ان لا يميز بين افراد مجموعته وان لا يهمل البعض او يفضل تلميذ على اخر , وهذا لا ينطبق على تشجيع المتفوقين منهم , لأنه ضروري في التعلم , فقط اردت هنا ان يدرك كل مدرس الفرق بين التشجيع و التمييز.

ثامنا : التعرف على المجموعة :

من الطرق التي تسهل عملية تحفيز التلاميذ ايضا هو التعرف على مجموعة القسم , لان هناك فرق بين مناداة التلميذ باسمه وبين مناداته برقم , فالطرقة الاولى تجعله يشعر بالفخر و بالتالي تجعله مميز وهذا يساعده على بدل مجهودات جبارة ليبقى مميزا امام افراد المجموعة و امام مدرسه , اما الطريقة الثانية فهي تجعله يشعر بالنقص و الدونية وهذا يسبب له الاحباط و بالتالي ضعف التركيز.

تاسعا : حل فوري للمشاكل :

لا تجعل اي مشكل يمر دون مناقشته وحله مع افراد المجوعة عن طريق الحوار , لان عدم حله يجعل المجموعة في حيرة من امرها ويعقد الامور في المستقبل وقد يكون بداية انهيار المجموعة و فشلها , لذا لا تتركوا اي مشكل دون حل.

 عاشرا : تنويع طرق التدريس :

تنويع طرق التدريس , لا تعمل بطريقة واحدة نمطية اثاء التدريس فاي طريقة مهما كانت جيدة فاستعمال اسلوب واحد يجعل المتعلم يمل الدرس و يفقد تركيزه الدائم داخل الفصل لذا لابد من تنويع الطرق و لامناص من استعمال الوسائل التكنولوجية الحديثة في التعليم لانا تساعد على اكتساب المهارات و المعارف و القدرات بسهولة تامة.

وفق الله الجميع لما فيه الخير

مدير موقع تربية الاجيال الاستاذ مبشور



قد تهمك هذه المواضيع :

اترك تعليقاً