كيف أُتقن التحدث اللغة الفرنسية  : الجزء الرابع

كيف أُتقن التحدث اللغة الفرنسية  : الجزء الرابع


مشاركة الموضوع

كيف أُتقن التحدث اللغة الفرنسية  : الجزء الرابع

مرحبا بكم زوار موقع تربية الاجيال في الجزء الرابع من سلسلة تعلم و اتقان اللغة الفرنسية.

التحدث للاستماع هو كالكتابة للقراءة تمامًا: إن كان إتقان مهارة الإنصات يقصد الوصول لمرحلة التدفق السمعي، والتي تتحول فيها الأصوات إلى أفكار على الفور في رأسك، فإن إتقان التحدث يقصد الوصول لمرحلة تدفق الأفكار من رأسك إلى لسانك على الفور.

بعبارة أخرى، إتقان التحدث يقصد أنك يمكنها أن تتكلم أتوماتيكًا بلا التفكير فيما تقوله، وبدون استعمال لغتك الأم كوسيط تترجم منه في رأسك.

التحدث يماثل تمامًا لعب الساحرة المستديرة كرة القدم.

في الطليعة، على اللاعب بذل مجهود عقلي واعٍ في التدرب على حركات بعينها، الشأن الذي يرهقه عديدًا في الطليعة، بعد مرحلة يتعلم مخه كيفية إحكام القبضة على عضلاته بدقة متناهية، فيتحول الشأن لسجية أو ما نسميه مهارة. لهذا هو قد يفعل نفس الأشياء التي قد كانت تجهده جدًا خلال التمرين بلا أن يفكر فيها أصلًا.

القصد الرئيسي من التمرين على التحدث هو رفع جدارة عضلة اللسان، بحيث تتساوى سرعة رد فعلها مع سرعة تدفق الأفكار التي تود أن تقولها، أو ما أطلق عليه التزامن اللغوي.

بفرض أنك انتهيت من المهارات الفائتة، أنت هذه اللحظة لديك التمكن من التفكير أساسًا باللغة الفرنسية، ولكن لسانك لا يجاري تلك السرعة.

في العادة، عندما تبدأ في مسعى تصرف حوار ما بالفرنسية أنت تهتم بأشياء تضيف إلى ارتباكك: هل أتحدث بلكنة صحيحة؟ هل أتحدث بالسرعة الكافية؟ ثم يتكاثر الشأن سوءًا فتبدأ بالتفكير في أشياء أخرى بديهية: هل التركيب اللغوي للجملة التي أقولها صحيح؟ ثم تغير الجملة للغة العربية في رأسك، ثم في الخاتمة تنسى ما الذي تود قوله، ولا تنطق بحرف بعدها!

النقطة الأولى التي عليك التركيز عليها، والتي يحدث فيها معظم المبتدئين أمثالي، هو أن إتقان التحدث لا يقصد افتتاحًا أن عليك أن تتحدث بلكنة محددة، أو أن تتحدث بسرعة، بل يقصد أن تبلغ لمستوى جيد من التزامن بين أفكارك وبين لسانك. ولا يشترط بأي حال من الظروف أن تتساوى نسبة تزامن لسانك-أفكارك نحو التحدث بالعربية مع نسبة التزامن نحو التحدث بالفرنسية حتى تعُد نفسك متقنًا للغة!

1 -المرحلة الاولى :

  • عليك أن تكون قد انتهيت من المرحلة الاولى من الإنصات على أقل ما فيها (والذي يقصد بالضرورة أنك انتهيت من المرحلة الاولى للقراءة والكتابة أيضا) هنا سيتعين عليك قراءة هذه الأمور القصيرة التي كتبتها عن نفسك (تقديم عن نفسك، هواياتك..إلخ) بصوت مرتفعِ وتقوم بتسجيلها، ثم استمع لها. من المفترض أن لديك حاسة سمعية هذه اللحظة تسمح لك بمعرفة أي الأماكن في حديثك عليك ضبطها ضئيلًا (مفردات غير جلية، وقفات مبالغ فيها، كلمة طويلة بصورة مبالغ فيها، إلخ) قُم بإرجاع الاشتراك زيادة عن مرة حتى تبلغ إلى تأدية مُرضٍ. إن استطعت أن ترسله لشخص ما مستواه جيد بما يكفي لتقييمك فستكون الجدوى مضاعفة.
  • قم بإرجاع إلحاق نفس الأمور القصيرة الفائتة مرة ثانية، بل تلك المرة لا تقرأ من أي شيءٍ، ثم استمع للتحاق وقارنه بما كتبته بالفعل. قم بإرجاع الاشتراك العديد من مرات لتتأكد من أنك تؤدي الشأن بأسلوب صحيحة. يفضل أن تنظر لمرآة أمامك وأنت تتحدث حتى تلمح حركات الفم واللسان لتقوم بضبطهما كما يلزم.
  • اختر موضوعًا لم تكتب عنه من قبل، مثلًا طبيعة مهنة والدك، ثم تتم عنها على الفور في إلحاق ما. بعد هذا اكتب نفس الموضوع، ثم راجع البيانات التي ذكرتها في تسجيلك وهذه التي كتبتها. قم بإرجاع الاشتراك مرة ثانية لإضافة البيانات التي لم تذكرها خلال الاشتراك المباشر أو لتصحيح أخطاء النطق والوقفات.

2- المرحلة الثانية :

  • عليك أولًا أن تنتهي من المرحلة الثانية للاستماع قبل أن تبدأ، هنا سنبدأ بالاهتمام بطبيعة اللكنة التي نتحدث بها ونحسن السرعة بالتدرج.
  • انتقِ أحد الشخصيات التي تعجبك الأسلوب التي يتحدث بها (محاضر، متحدث رسمي، إلخ) ودقق بقوة في كل شيء يرتبط بالأسلوب التي يتحدث بها (الفم واللسان وحركات الجسم، إلخ) هذه اللحظة استمع لأحد محاضراته (ويفضل أن تكون طويلة نوعًا ما)، ثم قم بتسجيل خلاصة لتلك المحاضرة على الفور بصوتك وبنفس أسلوبه ولكنته قدر المستطاع. هذه اللحظة استمع للانضمام وقارن كمّ البيانات التي ذكرتها بالذي ذُكر فعليًّا في تلك المحاضرة، وأيضاً الأخطاء التي وقعت فيها من جهة النطق، وأعد الالتحاق أكثر من مرة حتى تبلغ لمستوى مُرضٍ.
  • انتق فكرة محددة تعجبك، وقم بتسجيل رأيك فيها كأنك تشرح محاضرة لجمع من الناس (يفضل أن تنظر لمرآة وأنت تفعل هذا). سعى أن تحافظ على ذات طريقة ولكنة ذلك الفرد الذي تحبه. هذه اللحظة اجلس واكتب موضوعًا عن نفس الفكرة، ثم استمع للتحاق وقارن كمّ البيانات الذي ذكرته في الحالتين، وأيضاً الأسلوب التي قالت بها. أعد الاشتراك عدد المرات التي تحتاجه حتى تبلغ لمستوى مُرضٍ.
  • سعى أن تساهم في نوادٍ للغة الفرنسية إن كان هناك شيءٌ مماثل قريب منك، حيث تَستطيع أن تتبادل الجديد مع زملاء مثلك يتعلمون اللغة.

3 – المرحلة الثالثة :

  • يلزم أن تكون قد بدأت في المرحلة الثالثة للاستماع قبل أن تبدأ في ذلك المستوى.
  • النصائح هنا طفيفة: ابحث عن متحدثٍ أصلي للغة وصرح معه! سواء من خلال الإنترنت أو وجهًا لوجه.

إلى هنا ينتهي كل ما أعرفه عن ذلك الموضوع. إن كان لديكم أيّة أفكار مقترحةٍ أو مصادرَ يمكن الاعتماد عليها نحو التعلم فأرجو أن يتم ذكرها. أيضًا إذا أمكن اختصار ذلك الخطاب العديد في صورة إنفوجرافيك سوف يكون الشأن أكثر من رائع.

ساضع رهن اشارتكم كتاب شيق لتعلم التحدث باللغة الفرنسية وهو Guide pratique de la communication

♥ تحميل كتاب Guide pratique de la communication

اذا اعجبك الموضوع لا تبخل علينا بالاعجاب لصفحتنا على الفيسبوك و مشاركة الموضوع.



قد تهمك هذه المواضيع :

اترك تعليقاً